اعلن معنا

 

العودة   منتديات الحياة > القسم الاسلامى > المنتدي الاسلامي العام > منتدى من صفحات التاريخ


إضافة رد
الآعلانات
التسجيل
البحث
مشاركات اليوم
التقويم
التعليمات
المتواجدون الآن
الملف الشخصي

الآعلانات

الآعلانات

روابط مفيدة
طلب كلمة المرور
كود التفعيل
تفعيل العضوية
مراسلة الإدارة


الآعلانات

 
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 25-09-2011, 03:35 AM
لن يضيعنى الله لن يضيعنى الله غير متواجد حالياً
عضو نشيط
 
تاريخ التسجيل: Apr 2011
المشاركات: 2,338
افتراضي وفاة العلامة أحمد شاكر إمام محدثي العصر



وفاة العلامة أحمد شاكر إمام محدثي العصر السبت 26 ذي القعدة / 1377هـ
الموضوع /وفاه العالم الكبير أحمد شاكر إمام محدثي العصر.

الترجمة /
إنها قصة حياة رجل من رجالات الإسلام القلائل الذي استطاع أن يلمس أس البلاء والنكبة المحيطة بأمة الإسلام ويتكلم عن حقيقة التوحيد بشكل شمولي يحيط بكل جوانبه، قصة رجل من علماء المسلمين على طراز علماء سلف الأمة؛ هذا الطراز الذي تحيا به الأمم وتفيق من غفلتها، وعلى الجانب الآخر فهو غصة في حلوق المنافقين والحاقدين، إنها قصة عالم سار على خطى السابقين من المجتهدين والمجددين أمثال ابن تيمية وابن القيم وابن كثير وابن رجب وابن عبد الوهاب، ونبغ في علم الحديث حتى صار إماما وأستاذا لمحدثي العصر كما كان الشيخ الألباني رحمه الله يقول عنه .
الموضوع الأصلى من هنا: منتديات الحياة http://m--1.com/showthread.php?t=6299
ولد الشيخ العلامة أحمد بن محمد شاكر بن أحمد بن عبد القادر بن آل أبي علياء الحسيني في 29 جمادى الآخرة سنة 1309 هـ بمدينة القاهرة، وكان أبوة من كبار علماء الأزهر ووكيلا له، وجده لأمه الشيخ هارون بن عبد الرازق من أكبر علماء مصر في القرن الثالث عشر من الهجرة، في هذه البيئة العلمية الخالصة نبت العلامة الشيخ أحمد شاكر .
عندما بلغ الثالثة من عمره توجه مع أبيه للسودان؛ ذلك لأن أباه عين في منصب قاضي قضاة السودان عقب خمود الثورة المهدية، فألحقه أبوه بكلية 'غوردن' فبقي تلميذا بها حتى عاد أبوه من السودان وتولى مشيخة علماء الإسكندرية وذلك بعد أربع سنوات، فالتحق أحمد شاكر بالمعهد الديني بالإسكندرية، وفيه التقى بأول شيوخه وصاحب أثر لا يمحى في حياة أحمد شاكر وهو الشيخ محمود أبو دقيقة؛ وهو الذي حبب إليه الفقه وأصوله ودربه على الفقه حتى تمكن منه ولم يقتصر على ذلك بل علمه الفروسية والرماية فأجاد ولكنه لم ينجح في تعلم السباحة .
أما أعظم الناس أثرا في حياة أحمد شاكر والسبب الرئيسي في توجيهه لدراسة الحديث النبوي فهو أبوه محمد شاكر الذي كان يجمع أحمد وإخوته ويقرأ لهم كتب العلم؛ فقرأ لهم تفسير البغوي والنسفي وصحيح مسلم وسنن الترمذي وبعض صحيح البخاري، وقرأ لهم في الأصول جمع الجوامع وشرح الإسناوي على المنهاج، وقرأ لهم في فقه الأحناف كتاب الهداية علي طريقة السلف في استقلال الرأي وحرية الفكر ونبذ العصبية لمذهب معين، وكثيرا ما كان أبوه يخالف مذهب الأحناف عند استعراض الآراء وتحكيم الحجة والبرهان، وشهد الوالد محمد شاكر بنبوغ ولده أحمد في علم الحديث فوجهه وهو في الثامنة عشر من عمره إلى قراءة مسند الإمام أحمد بن حنبل فانطلق أحمد شاكر في طلب الحديث واهتم بسماعه فالتحق بالأزهر عندما عين والده محمد شاكر وكيلا له سنه 1327 هـ فاتصل بعلماء الأزهر وعرف الطريق إلى مكتبتها الضخمة، وكانت القاهرة وقتها موئلا لكثير من علماء المسلمين فجلس أحمد شاكر في طريق هؤلاء للاستفادة مما عندهم من علوم فالتقى مع عالم المغرب ومحدثها الكبير عبد الله بن إدريس السنوسي فسمع منه صحيح البخاري فأجازه به وبالكتب الستة، والتقى مع الشيخ محمد بن الأمين الشنقيطي فأخذ عنه كتاب بلوغ المرام وأجازه به وبالكتب الستة كذلك، والتقى مع الشيخ أحمد بن الشمس الشنقيطي عالم القبائل الملثمة فأجازه بجميع علمه، والتقى مع عالم العراق الشيخ شاكر العراقي، ومع الشيخ طاهر الجزائري عالم سورية المتنقل، والشيخ محمد رشيد رضا وكان لهذه اللقاءات المتتابعة والمكثفة أكبر الأثر لتمهيد السبيل أمام أحمد شاكر في الاستقلال بمذهب خاص به في علم الحديث فصار أحد الأفذاذ القلائل الذين درسوا الحديث النبوي دراسة وافية وكان له اجتهاد عرف به في جرح الرجال وتعديلهم أفضى به إلى مخالفة القدماء والمحدَثين ونصر رأيه بالأدلة البينة فانتهت إليه إمامة الحديث في وقته .
أما عن مؤلفاته فكان أول كتاب عرف به وظهرت كفاءته وإتقانه وهو كتاب الرسالة للإمام الشافعي، ثم شرح سنن الترمذي شرحا دقيقا، واشترك مع الشيخ حامد الفقي في شرح سنن أبي داود وشرح ابن حبان، وحقق المحلى لابن حزم، ولم يقتصر علمه على الحديث فقط بل كان له باع طويل في تحقيق كتب الأدب والشعر فحقق كتاب لباب الأدب لأسامة بن منقذ، والشعر والشعراء لابن قتيبة، والمفضليات والأصمعيات وذلك بالاشتراك مع ابن خاله الأستاذ عبد السلام بن محمد هارون، واشترك مع أخيه الأستاذ محمود شاكر في تحقيق تفسير الطبري مع التعليق عليه، ولكن كان يعيب الشيخ رحمه الله انه لم يكن يتم مؤلفاته .
أما عمله الذي استولى به على الغايات وظل عاكفا عليه أكثر من ثلاثين سنة فهو شرحه لمسند الإمام أحمد بن حنبل فقد أصدر منه خمسة عشر جزءا فيها من البحث والفقه والمعرفة ما لم يلحقه فيه أحد في زمانه هذا .
أما أهم ما ألفه الشيخ رحمه الله فهو كتاب 'نظام الطلاق في الإسلام' والذي يدل على اجتهاده وعدم تعصبه لمذهب من المذاهب، فقد استخرج فيه نظام الطلاق من نص القرآن والسنة ونصر في هذا الكتاب آراء شيخ الإسلام ابن تيمية والتي كانت سببا للبلاء الذي وقع على ابن تيمية قديما، وكان لظهور هذا الكتاب ضجة كبيرة بين العلماء وقتها ذلك؛ لأن المتعصبين للمذاهب والجامدين شنوا عليه حربا شعواء كالتي شنت من قبل على ابن تيمية، ومن أكثر الناس الذين حاربوا أحمد شاكر بسبب اجتهاده هو الشيخ زاهد الكوثري وكان من متعصبة الأشاعرة الكارهين وبشدة لابن تيمية، فألف الشيخ الكوثري كتابا ضخما سماه 'الإشفاق من الطلاق' سوده بالكثير من الكلام الذي يدل على تعصبه وجموده الشديد وكرهه لابن تيمية وكل من ينتسب إليه .
كان الشيخ أحمد شاكر من طلائع العلماء الذين انضموا لجماعة أنصار السنة المحمدية مع مؤسسها الشيخ محمد حامد الفقي رحمه الله، وكان يكتب بانتظام في مجلة 'الهدي النبوي' لسان حال الجماعة فكان من المدافعين عن عقيدة السلف الصالح في وقت كانت الصوفية والأشعرية هما دين الجميع؛ العام والخاص، وكون الشيخ أحمد شاكر جبهة مع إخوانه من أهل العلم أمثال حامد الفقي ومحب الدين الخطيب وصادق عرنوس وغيرهم لنشر التوحيد بين أهل مصر وقتها .
كان الشيخ أحمد شاكر من أوائل من تكلم عن تحكيم الشريعة ووجوب تطبيقها في حياة المسلمين وجعل هذه القضية محور كلامه في كثير من مؤلفاته خاصة كتاب 'عمدة التفسير' وهو مختصر لتفسير ابن كثير وأثار الشيخ الكثير من القضايا والمستجدات على الأمة ووضح أن الحل لها هو تطبيق الشريعة، وكان مما اعتنى به الشيخ بيان خصوصية الإسلام وتميزه عن غيرة من الحضارات، وحذر من خطورة التقليد الأعمى للغرب، وكان رحمه الله أكثر المتصدين لمحاولات العلمانيين الأوائل لتغريب بلاد المسلمين، وحذر من محاولات الاختراق الغربي لمدارس المسلمين، وكشف حقيقة بعض المؤسسات المشبوهة وكونها تحارب الإسلام، وكان رحمة الله عليه أول من أثار العديد من القضايا العامة المتعلقة بمصير الأمة فكان بذلك من السباقين إلى معرفة داء الأمة وفهم مشكلاتها والإحاطة بحقيقة التوحيد بكل جوانبه .
الجدير بالذكر أن الشيخ أحمد شاكر ظل يعمل في القضاء الشرعي قاضيا بأحكام الشرع طيلة ثلاثين سنة حتى أحيل على المعاش سنة 1370 هـ وهو عضو بالمحكمة العليا ثم عاصر حادثة إلغاء المحاكم الشرعية سنة 1374 هـ فاعتصر الألم قلبه الضعيف مما رآه من إقصاء الشريعة عن حياة المسلمين وتحكيم القوانين الوضعية فمات رحمه الله في فجر يوم السبت 26 ذي القعدة سنة 1377 هـ عن عمر يناهز السادسة والستين قضاها في علم ودراسة وشرح وتأليف وقضاء واجتهاد حتى صار عالما ربانيا من طراز السلف رضي الله عنهم فرحمه الله رحمة واسعة وأجزل له المثوبة .
الموضوع الأصلى من هنا: منتديات الحياة http://m--1.com/showthread.php?t=6299




افلام عربي افلام اجنبي اغاني كليبات برامج العاب ترجمة عروض مصارعة

العاب ، برامج ، سيارات ، هاكات ، استايلات



ساعد في نشر الموقع والارتقاء بنا عبر مشاركة رأيك في الفيس بوك



افلام عربي افلام اجنبي اغاني كليبات برامج العاب ترجمة عروض مصارعة

العاب ، برامج ، سيارات ، هاكات ، استايلات




العاب ، برامج ، سيارات ، هاكات ، استايلات





,thm hgughlm Hpl] ah;v Ylhl lp]ed hguwv lpl] lp]ed hgughlm hguwv ah;v Ylhl ,thm




,thm hgughlm Hpl] ah;v Ylhl lp]ed hguwv lpl] lp]ed hgughlm hguwv ah;v Ylhl ,thm ,thm hgughlm Hpl] ah;v Ylhl lp]ed hguwv lpl] lp]ed hgughlm hguwv ah;v Ylhl ,thm

رد مع اقتباس
  #2  
قديم 23-07-2012, 11:22 PM
وليد المسلم وليد المسلم غير متواجد حالياً
عضو نشيط
 
تاريخ التسجيل: Mar 2011
المشاركات: 835
افتراضي رد: وفاة العلامة أحمد شاكر إمام محدثي العصر

[align=center]
بارك الله فيك ودمت بحفظ الرحمن

اللَّهُمَّ إِنَّ ذُنُوبِي عِظَامٌ وَهِي صِغَارٌ فِي جَنْبِ عَفْوِكَ يَا كَرِيمُ ، فَاغْفِرْهَا لِي .
اللَّهُمَّ اغْفِرْ لِي ذَنْبِي ، وَوَسِّعْ لِي فِي دَارِي ، وَبَارِكْ لِي فِي رِزْقِي .
وفاة العلامة أحمد شاكر إمام محدثي العصر
[/align]

رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر

الكلمات الدليلية
محمد, محدثي, العلامة, العصر, شاكر, إمام, وفاة

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

Bookmark and Share


الساعة الآن 04:57 PM.

Rss  Rss 2.0 Html  Xml Sitemap  


أقسام المنتدى

القسم الاسلامى | المنتدي الاسلامي العام | منتدى دروس وأحداث من السيرة النبوية | منتدى الصحابة و الشخصيات الأسلامية | منتدى الفقه الأسلامي | منتدى المعاق الداعية | انت تسأل و عالم يجيب | منتدي القرأن الكريم | حفظ وتسميع القرأن الكريم | طلبات التسجيل فى نظام التحفيظ | التجويد بالصوت و الصورة | قسم العام | أخبار الرياضة | استشارات قانونية | قسم الاسرة الشامل | قسم الترحيب والمناسبات | منتدى المراة | منتدى الديكور والتدبير المنزلى | منتدى الاعمال اليدوية الاناقة و الجمال | المنتدى الطبى العام | فضفضة وتجارب | قسم المنوعات والفنون | الشعرو الادب | طرائف ومسابقات | قسم كمبيوتر و برامج | ملتقى التصميمات والمطويات والصور | الاسطوانات الدعوية | الكمبيوتر والبرامج والانترنت | المكتبة الاسلامية والعامة والادبية | الشكاوى و المقترحات و تطوير الموقع | القسم الادارى الخاص | منتدى المشرفين | قسم القصص | المحذوفات | منتدى الدفاع عن الشريعة | منتدى الاعجاز في القران و السنة النبوية | المتشابهات في القرأن | جدول مواعيد حلقات التحفيظ | ترجمة القرأن بالغة الاشارة ..لغة الصم | القصص في القران | تأملات في سور و أيات | النداءات الربانية | حول تفسير القران الكريم | تساؤلات , ودرء شبهات حول القران الكريم | تساؤلات, ودرء شبهات حول الأحاديثِ والسيرة | تساؤلات, ودرءُ شبهات حول شرائع الإسلام | تساؤلات, ودرءُ شبهات قضايا معاصرة | منتدى الاسرة العام ( كل ما يهم الاسرة والحياة الزوجية ) | منتدى المطبخ | English Cards | French Cards | المكتبة الاسلامية | المكتبة العامة | المكتبة الادبية | منتدى من صفحات التاريخ | علم القراءات | الصوتيات والمرئيات الاسلاميه | المسلمون الجدد | فتاوي خاصة بالمعاقين | الأناشيد الاسلامية | الدروس والمحاضرات و الخطب | تحت المجهر | تقارير وتحليلات ومقالات دعوية وتربوية متميزة | منتدى النكت |



Powered by vBulletin® Version 3.8.7 Beta 1
Copyright ©2000 - 2020, vBulletin Solutions, Inc. Trans by
This Forum used Arshfny Mod by islam servant
Inactive Reminders By Icora Web Design